القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

برشلونه يعاني من أزمة حقيقية مع رونالدو كومان


 

برشلونه يعاني من أزمة حقيقية مع رونالدو كومان

حقق برشلونة نقطتين فقط في الدوري الإسباني من آخر 12 نقطة ممكنة، بتعادله في مباراتين وخسارته مثلهما، الأمر الذي جعل وسائل الإعلام تصف ما يحدث بـ “الأزمة” التي يعاني منها الفريق تحت قيادة المدرب الهولندي رونالد كومان.


بعد خوض 6 مباريات في الليجا لغاية الآن، يحتل برشلونة المركز 12 في سلم الترتيب برصيد 8 نقاط فقط، وهذا أمر غير معتاد أبداً في السنوات الأخيرة، فحتى مع وجود مباراتين مؤجلتين، لن يتم تعويض الـ10 نقاط التي تم إهدارها في قت مبكر.


وسائل الإعلام وفئة كبيرة من المتتبعين انتقدوا رونالد كومان والنسخة الجديدة لبرشلونة في الموسم الحالي بسبب سوء النتائج، حيث كان ينتظر الجميع ردة فعل أقوى من ذلك بعد الموسم الكارثي الذي عاشه الفريق مع كيكي سيتيين وإرنستو فالفيردي.


ولكن .. برشلونة يتطور وهناك أدلة على ذلك

ورغم أن برشلونة لم يحقق أي انتصار في الدوري الإسباني خلال المباريات الأربعة الأخيرة، إلا أن صحيفة ماركا الإسبانية نشرت تقريراً صباح اليوم الاثنين تشكك فيه بوصف “أزمة” الذي تطلقه وسائل الإعلام على الفترة الحالية للبرسا.

وترى الصحيفة المقربة من الغريم التقليدي ريال مدريد أن برشلونة تحسن كثيراً هذا الموسم تحت قيادة رونالد كومان مقارنة بالموسم الماضي حتى لو كانت النتائج لا تعكس ذلك، فيجب الانتباه إلى أن الفريق تعثر أمام فرق صعبة للغاية مثل خيتافي وإشبيلية وريال مدريد، وبالتالي الفريق ليس سيئاً كما يحاول البعض تصويره. 


نقطة أخرى يجب أن نأخذها بعين الاعتبار تتمثل في أن برشلونة تطور بشكل كبير على صعيد الأداء، حيث بات أكثر سرعة في الهجوم ولديه أدوات أكثر في اختراق حصون الخصم، لكن مشكلته تتمثل بانخفاض الجودة في بعض المراكز بالخط الخلفي، بالإضافة إلى انعدام التوفيق في بعض المناسبات. 


برشلونة قدم مباراة جيد ضد يوفنتوس وحقق انتصاراً ثميناً، صحيح أنه واجه نسخة سيئة من السيدة العجوز، لكن ما أظهره في تلك المباراة يؤكد على أن الفريق تطور فعلاً ولم يعد كما كان خلال فترة كيكي سيتيين وإرنستو فالفيردي.


آخر الأمور التي تؤكد أن برشلونة الحالي أفضل كثيراً من الموسم الماضي هو أن ليونيل ميسي لا يقدم أفضل مستوى له على غير العادة، وهذا من شأنه أن يجعل الجماهير تطمئن على مصير الفريق، لأنه عندما يستعيد البرغوث توهجه سوف يكون الوضع مغاير تماماً، حيث بات هناك فريق منظم ويلعب ككتلة واحدة هجومياً ودفاعياً، وتبقى فقط أن يترجم النجم الأرجنتيني هذا التطور إلى حسم أمام المرمى لتحقيق الانتصارات بشكل متتالي.


وسلطت ماركا الضوء أيضاً على تحسن أداء فيليب كوتينيو هذا الموسم، بالإضافة إلى امتلاك الفريق العديد من اللاعبين الشباب المميزين القادرين أن يصبحوا نجوماً في المستقبل القريب، مثل ترينكاو وأنسو فاتي وبيدري وفرينكي دي يونج.



reaction:

تعليقات